السبت، 23 يونيو، 2007

ومضات

حامل سنه
المكان:المدينه النبويه
الزمان:بعد صلاة العصر
خرج من بيته يحمل نورا على صدره ونورا على يديه،الآن موعد درس الحديث فى الروضة الشريفه، هومن يقرا على شيخه لذا خرج مسرعا علامات السنة على مظهره وبين جبينه يلتمع ثبات المبدأ وفى قلبه برد اليقين،على يديه كتاب السنن وهو بين الجموع كعلامة فارقه ....علامة حامل سنه وحافظ حديث ______________________________________________________
فجر باسم
المكان:أرض الكنانه
الزمان:صباح يوم جديد
استيقظت بعد عناء فى السابعة والنصف،صلت الصبح قضاء كالعاده وخرجت مسرعه بعد اكمال هندامها الى رحلة العناء كل يوم ,,كليتها تبعد عشرات الكيلومترات عن بيتها ...تعانى فى الطريق تصل الى كليتها...تدخلها لتجد كلمات منيره وصوت شجى يهتف .... الفجر الباسم قادم ...من قلب الليل الجاثم ...وربيع الأمة آت.... من بعد شتاء قاتم ...بشباب صلوا الفجرا...برجال باعو العمرا... تقف طويلا وتتأمل أكثر,, فى اليوم التالى استيقظت وصلت فجرها حاضرا لتكون ممن يهيئ لطلوع فجر أمة الاسلام ... ..فجرها الباسم ,,, _____________________________________________________
قلب جاثى
المكان:الحرم المكى
الزمان:بعد صلاة الفجر
أتأملها وهى تملى عينيها فى الكعبه,,على ركبتيها جاثيه تبكى لعلها تبكى شوقا أوخوفا ,رجاء أورهبه ترفع يديها بالدعاء,ويلهج لسانها بالثناء. قل ان رأيت قلبا طغى على وجه حامله.... رأيته على وجهها وفى عينيها.... مضت سنوات ولكن صورتها فى خاطرى دائما ,,, قلب جاثى,, _____________________________________________________
عابد وشهيد
المكان :على جبهات القتال فى أفغانستان
الزمان:ليلة الرابع عشر من جمادى الأول 1409
صلى المغرب وقرأ أوراده تحت ظلال القصف الشيوعى المستمر.......قذائف العدو انهمرت على مقرهم خرج مدافعا عن شرف أمته ...عن كرامتها..لم تجد القذيفة مكانا تستقر فيه الا ذلك الرأس الذى لطالما سجد لربه منيبا خاشعا... هو مصعب ..لم يخطئ من سماه بذلك ..لكنه لم يدر أن ذلك الوليد سيلحق بمصعب آخر فى جنات عدن ان شاء الله تعالى ....بعد سنوات وفى نفس اليوم الذى وافق ذكرى استشهاده شاء الله لى أن أعرفه ....شاب من أمة محمد...عابد وشهيد ...مصعب آل عوشن,, ____________________________________________________
وميض الحرم
المكان:الحرم المكى
الزمان:بعد صلاة العصر
قرأت سورة الكهف مرات عدة قبل تلك المره,, لكنها كانت مرة مختلفه. الكعبه وبهاؤها أمر آخر يتيه بك فى أرجاء روحك, لتتعرف على أبعاد أخرى فيها تفاجئك روحك ...أبقى فيها يقية من طهر ؟! رغم كل الملهيات ,والمغريات والمشغلات .. تمثلت أمامى روح أهل الكهف..الغربة والعزلة والمعجزه, صبروا فعزوا,اعتزلوا أهلهم فأنيرت دروبهم بعدها قلت لاضير.. غربة لن تطول لاتضر,وعزلة لن تستمر والدنيا مهما طالت ...قصيرة.. لا تستحق .. ____________________________________________________

السبت، 16 يونيو، 2007