الثلاثاء، 12 أغسطس، 2008

عشر دقائق فاصلة ....

بدأ الأمر باتصال من أبلة أمل ..
قالت لى لم لاتأتى معى الى القاهرة يوم الثلاثاء وكنت أعلم أنه يوم اختبارها الشفوى ..كان ورائى من الأشغال ماالله به عليم قلت لها : مش هقدر آجى انت عارفه انى مشغولة قالت لى ربما نزور شخصا ما فى المستشفى ..وبسرعه أدركت من تعنى قلت لها بجد؟؟
هاجى ان شاء الله ..
طيلة الأسبوع وأنا عايشه فى التفكير معقوله ممكن أشوفها ..آه يا أمى أنا بحبها فعلا سبحان الله شفت يومها سطر يا تاريخ على الأقصى
أنا عارفه الأنشودة لكن صورها مع أولادها حاجة تانيه ..وزاد اشتياقى اليها أكثر فأكثر ..
ليلة الثلاثاء اتصلت بالحبيبة شهيدة وبتمرير اتهاماتها لنا بالخيانة وعندها حق طبعا عرفت لنا مواعيد الزيارة وحتى جابت لنا واسطة كده عشان المشاكل
..لكن شهيدة قالت لى ان المشاكل الأمنية سيئة للغاية ...وطبعا أنا مش بايعاها للدرجة دى لكنى أحسست ببعض التردد بعد ما أغلقت معها ..فتحت التلفاز لأشاهد برنامجا ما أراه أحيانا ...هو لمرجع من مراجع الشيعه ..لست بمعرض الكلام عن الشيعه الآن ..كان الرجل رحمة الله عليه يتكلم عن التوكل على الله قال كلمة عجيبة قال عندما يأتينا رجل آدمى بشرى ناقص ويقول أنا متكفل بكم نصدقه وعندما يأتى الكلام من رب العالمين لا نصدقه كيف ؟؟؟

بصراحة أحسست بمدى الحق فى كلامة وتوكلت على الله فعلا يومها ..نمت باكرا وعند الفجر وجدت رسالة شهيدة فى جوالى تعتذر عن قدومها معنا ولكن أخبرتنى بالتفاصيل ..
وذهبنا الى القاهرة يوم الثلاثاء كان قلبى ينبض بشدة حينها ..كنا أرى لأمل كليبا لأنشودة جهادية فى جوالى تطلعت الى وقالت أنا مش ناقصة تعبئة زياده عن كده خلينا كويسين طوال الطريق كنت أترنم أنا وأبلة أمل وتعالى وخدنا نبوس ايدها ..
ذهبنا الى الجامعة أولا والحمد لله كان الاختبار هينا ..بعدها ذهبنا الى الأزهر وصلينا الظهر والعصر وانطلقنا ..
فى الطريق أنا وأبلة امل فى حالة غريبة من الشرود مفادها ..معقولة أشوفها..
طبعا احنا اتصلنا بشهيدة واحنا فى الأزهر عشان ...عشان ايه طبعا عشان نغيظها ..وهى لم تشأ أن يمضى الأمر هكذا قالت لى سأرسل لك رسالة على جوالك جيبى كارت واكتبى عليه الرسالة دى وأعطيه للغالية عندما ترينها قلت لها ماشى ..
كلام خارج عن الموضوع شهيدة من أندل من رأيت فى موضوع الموبايل ده يعنى يوم ماتبعت رسالة تبقى فى نهاية كل قرن ..
عندما وصلنا الى بوابة المستشفى وصلتنى رسالة توتة ..
احترنا أنا وأبلة أمل شوية هى دى المستشفى لا مش هى ..
قطعت الشك باليقين ورحت للأمن ! سألته لو أنا عايزة أتأكد من اسم مريض أعمل ايه ؟؟
قال لى والحق يقال بذوق بالغ اتفضلى واسألى عند كمبيوتر المستشفى سألت الرجل عن الغالية باسمها غير الاسم المعروفه به ..
قال لى فى الطابق الرابع غرفة لا أذكر واحد أو عشرة ..وتطلع الى قليلا بشك ..ولكن لابأس
طبعا الذى لم تعرف به شهيدة ان احنا ملقيناش كرت فجبنا ورقة من الشنطة وكتبنا عليها مع ورقنا اللى كنا محضرينة ...
محدش يقوللى جبتولها ايه ؟؟لأن احنا أصلا ماكناش مصدقين ان ممكن نشوفها ..
صعدنا أولا الى الدور الثانى حيث قالت شهيدة لنتأكد لم نجدها صعدنا الى الرابع ...دققت على باب الغرفه مرة ..مرتين قبل الثالثة فتح ابنها المجاهد الأستاذ مؤمن ..حتى ما سألناش انتو جايين من فين داهية ؟؟ قال لنا اتفضلوا ..وأزاح الستارة ورأيتها ...
آآآآآآآآآآآآآه يا قلبى ..اندفعت دموعى الى عينى وأنا أقبل رأسها وأقبل يديها التى لطالما مسحت على جبين شهدائها ..وكذا الحال مع أمل ..
كانت معها زوجة ابنها ..بعدما سلمنا قالت عرفونا ؟
بهدوء وحناااااااااااااااااان بالغ منها ..عرفناها بأنفسنا ..ابتسمت وقالت أنا سعيدة لأنى رأيتكم وأرى أبنائى هنا طبعا أنا سحت ساعتها
قلت لها والله يا أماه اننا نغبطكم على ما أنتم فيه قالت الحمد لله نحن عرفنا أن الطريق هو طريق الجهاد لا شئ آخر شكونا لها من سوء الحال الذى نحياه فى مصر ..قالت نعم أنتم أسوأ حالا منا ولكن النصرلا يأتى الا بالصبر والتضحية وأنتم ان شاء الله سيأتى على يديكم النصر
قلت لها يا أماه ان شاء الله سيأتى يم ترى فيه أبناء نضال فى الأقصى قالت لى أنا حفيدى هو كل مسلم أنتم أبنائى وأحفادى ..
عندما أعطتنى زوجة الأستاذ مؤمن الشوكولاتة ضحكت وقلت لن أفتحها الى يوم القيامة قالت لى أنا لم أفهم ماذا قلتيه ؟؟
قلت سأحتفظ بها للذكرى ولن أفتحها قالت لى اذن خذى واحدة للضيافة كمان ..
طبعا الاتنين اتحرزوا واتحطوا فى مكان من أماكنى السحيقة التى لايصل اليها يد عابث ..
أعطيناها أوراقنا وقلت لها كتبناها بالأسفل ...قلت أوصتنى شهيدة بأن أقبل يديك ورأسك عنها وعندما قبلت يدها أمسكت هى بيدى طبعا دا شئ يفوق احتمالى قلت لها لالالالالالالالالالالالالا يا أمى مايصحش طبعا وقمت معيطة تانى ...اليوم ده أنا سحيت فيه سح ..
صراحة أنا لم أرى فعلا فى حياتى حنانا دافقا كمثلها ...يعنى لاتتخيل ان مثل هذه المرأة تحث أبناءها على الاستشهاد فيستشهد منهم ثلاثة
صعبه والله على أى أم ...
بعدها جاء الأستاذ مؤمن وطرق الباب وقال لنا معلش الوقت ..
سلمنا عليها وخرجنا ...والأستاذ مؤمن يعتذر لنا وبشدة عن الوقت بكلام الأطباء وانا نفسى أقول له والله احنا اللى بنعتذر على حالة الخيابة اللى احنا وغالب الناس عايشين فيها ..
أنا طوال الطريق وأنا فمى مفتوح من الانبهار والله لولا النقاب كانت الناس قالت مين الهبلة دى ؟؟
قالت أمل بصدمة بالغه أنا محستش بيها الا بعد أما قبلت رأسى مش عارفه كنت أعمل ايه ؟؟
أصلا فى عدة أشياء من السطلة نسيناها أولها ان احنا نتصور معاها والله الموبايل فضل ساكن آمن فى الشنطة مفكرتش أقترح عليها أصلا وأقوللها نتصور ..
صراحة حسيت انها تبقى حاجة غبية منى وهى الله يحفظها تعبانة ...صعبه برضه ..
نسيت أقوللها سلميلى على الدكتور الزهار والشيخ اسماعيل بس برضه لى حق ..حطو نفسكوا مكانى ..
تخيلوا انها فى آخر الزيارة قالت لى انا بدعيلكم كلكم وبلغى سلامى لكل اخواتك وكل من تعرفيه ...يعنى النفوس العالية برضه حاجة تانية ...
عدت بعدما أمضيت معها أحلى عشر دقائق أمضيتها منذ زيارتى الأخيرة للمسجد النبوى منذ خمس سنوات تقريبا ...
الكلام عن التضحية سهل ...لكن التضية صعبة ..
العيش من أجل الله ممكن ...وهى أوضح مثال على ذلك أيدها الله ..
الرباط ليس خاصا بأهل فلسطين أو ما شابهها من بلاد المسلمين بل خاص بكل نفس مؤمنة موحدة ..
أدركت لو كان دورى فى فلسطين كان ربنا خلقنى هناك ...لكن دورى هنا وهو أهم ..
أعد نفسى فى نعمة بالغة بعد هذه الزيارة ...الحمد لله
لولا خلل فى وصلة الكمبيوتر كنت وريتكو صورة الشيكولاتة بتاعة الغالية بس مرة تانية أبقى أحطها ..
أنا فى سعادة بالغة ولله الحمد أن رأيت هذه العظيمة أم الشهداء ..أم العزة ..أم الفخر ..
أم نضال ..


هناك 11 تعليقًا:

belal يقول...

واحنا نعمل ايه بصور الشوكلاته
يعني حضرتك ممكن تحسي بيها
بس الناس الغلابة اللي زينا لأ
دول عشر دقايق بالدنيا

وأيضا

عودة حميدة للتدوين
..

يقين النصر يقول...

الكريم بلال ...
صحيح هما عشر دقائق بالدنيا فعلا ...
أما الشوكلاته فأنا برضه بتفرج عليها بس مابلمسهاش بخاف تسيح ..
جزاكم الله خيرا ..

شهيدة يقول...

ملكيش أمان والله .. كل قرن

الواحد عشان انشغل وبطل رسايل تقومي تبعينا كده

ماشي

كان ناقص تقولي اتصلتوا بعد الزياره وشغالين غيظ وشماته


ربنا يكتبهالي باذن لله مع ان الوضع اصبح اصعب .. لكن قادر سبحانه

يقين النصر يقول...

الحبيبة شهيدة ...
مادى الحقيقة راجعى نفسك يابنتى ..
ماتزعليش ..أنا عندى كام توته يعنى ..
دعواتك ..

رشَاش وفٌل يقول...

:")
حاليا أعجز عن أي تعليق ...
...............
.......
..
.
.
لي عودة ....

كاشف الاوهام يقول...

فضيحة الفضايح
مش بس حذف كومنتات
لا
دا جهل بالدليل كمان
اة والله
بالدليل - المادى
اتفضلوا هنا
http://scandal--blogger.blogspot.com
تقبلوا اسما تحياتى

رشَاش وفٌل يقول...

الغالية يقين النصر
الحقيقة لا يكفينا الشكر أن أشركتنا معك في هذه اللحظات الغالية
حفظ الله أم الأبطال
وإحنا مستنيين صورة الشوكولا الجهادية دي :)

يقين النصر يقول...

الغالية رشاش وفل ..
الله يكرمك يا حبيبتى ..
الصورة هحطها باذن الله ..

أبو أحمد الحسنات يقول...

تفاصيل الزيارة ملئت عيوني بالدموع

من غزة لكم كل الحب

غير معرف يقول...

福~
「朵
語‧,最一件事,就。好,你西...............................................................................................................................-...相互
來到你身邊,以你曾經希望的方式回應你,許下,只是讓它發生,放下,才是讓它實現,你的心願使你懂得不能執著的奧秘

صْـــــدى الصْــــمت يقول...

عااااااااااااااااااااااااااااااااااااL;(:'( انا كنت عاارفه من اول الكلام انها هي :(((((((((((((((((

لييه مش قولتيلي :(( ,,, يا بختك يا ختك ,, اا ببغضك يا الاء ببغططططططكككك :(((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((