الأربعاء، 5 نوفمبر، 2008

أوباما ...الراقصون على جراحنا ..



لن أعلق على فوز أوباما ..
ولن أتحدث عن الانتخابات الأمريكية ..
بل سأكتب عنا نحن .. المسلمون ..أمة المليار ونصف المليار .. خير أمة أخرجت للناس .
.ماذا فعلنا بأنفسنا ..

أوباما من أب مسلم ...وقضى سنتين فى مدرسة اسلامية .. ثم ماذا بعد ؟؟
يعنى هل يمكن أن أقول ..ارتد مثلا ..وعلى هذا يستتاب ثلاثا ثم حد الردة .
.
هذه المدرسة فى أندونيسيا .
.ثم التحق بعدها بمدرسة أخرى كاثوليكية ..
لماذا ؟؟
أندونيسيا وقد لايعلم الكثيرون ذلك ..من أكبر البلاد الاسلامية فى نسبة التنصير ..
نحن من تركناها تعانى ..
ذلك الحقيرر الهالك ..سوكارنو ..ثم سوهارتو ..وما ألعن من هذا الا ذاك ..تركو للمنصرين الحبل على الغارب ..
كثيروووووووون غير اوباما خرجو من الاسلام بسبب ارساليات التنصير المنتشرة هناك ..
وكانو فى الجنة فصارو الى النار ..الا أن تتداركهم رحمة الله ..
كان بامكانهم أن يصبحوا شيئا كبيرا للاسلام ..شيئا عظيما ..ولكننا تركناهم ..
فى أندونيسيا تجد أبا مسلما وابنا نصرانيا ..
تيمور الشرقية ..من يذكرها ؟؟ كانت اقليما مسلما بكامله وصار نصرانيا ..وانفصل بعد ذلك عن أندونيسيا .
.
ليست أندونيسيا وحدها ..
فجراحنا تنزف فى كل أرض ..
رأيت صورة لفتاة من البوسنة فى احتفال بتنصيرها فى اسبانيا ...زمن ..
البوسنة ..البلقان ..كوسوفا ..لاترى فيها الا العاملين باسم الصليب ...
وقلة قليلة أن ترى فيهم مسلمين .. لن أحمل المتنصرين المسئولية ..بل سنحملها نحن ..
فقد تركوا للجهل والجوع والمرض ...وهذه الثلاثية هى المسقطة لنا دائما ..
جهل ..فلايرون الاسلام دين يتكاتف أهله ..بل ربما لايرونه الدين الحق ..أصلا ..
جوع ومرض ..والناس عبيد لمن أحسن اليهم ..
دعك من هؤلاء
..فلنا هنا فى أفريقيا هم أكبر..
قارة يأكلها التخلف والفقر والمجاعات والايدز ..والوثنية أيضا ..
وهنا تنشط دودة الكنيسة القذرة ..

أطباء ..معلمين ..وكله فى سبيل الصليب والمسيح ..
فى أفريقيا لدينا اتنين أوباما على الأقل .. آباؤهم مسلمين وهم نصارى .. وبلغو رئاسة بلادهم ..
أفريقيا بأكملها لا يوجد فيها الا مؤسسة اغاثة اسلامية واحده على حد علمى وهى مؤسسة العون المباشر ..
برئاسة الدكتور عبد الرحمن السميط ..حفظه الله وبارك به ونفع به وأبقاه لنا معبدا الناس للرحمن ..
فهو والله فى نظرى من أرقى من عرفته ..
وحسبه أن يبقى خمسة وعشرين عاما هناك ..صابرا محتسبا ..
يذكر بارك الله فيه أن فى أفريقيا يخير المرء على الاسلام من أجل رغيف خبز .. من أجل حبة دواء .. منأجل كساء ..
لا أريد أن أسمع أحدا يقول والله لا نختار على الاسلام شيئا ..
لو كنتم مكانهم فالثبات من عند الله وحده ..
أخيرا وليس آخرا
..هنا فى مصر ..
ذلك الأحمق ..والأحمق فعلا محمد حجازى ..
أنزل من أن أتحدث عنه ..
خذوا هذه الاحصائيات وهى قديمة نوعا ما ..وقولو معى ماذا فعلنا ..
ربع مليون مؤسسة تنصير فى العالم ..على جهنم ان شاء الله ..
مائة ألف معهد لتأهيل المنصرين فى العالم الاسلامى ..منورين باذن الله ..
53 مليون انجيل مطبوع سنويا ..
ميزانية التنصير فى عام 1991 بلغت 181 مليار دولار فى سنة واحده ..
ونحن ماذا فعلنا لهم ..لم أذكر العراق لأننى عندى قاعده هى عدم التحدث حتى يقضى الله أمرا فيها .والا فالحالة أسوأ من أندونيسيا الآن ...
اللهم هل بلغت ..اللهم فاشهد ..





هناك 7 تعليقات:

belal يقول...

كما قال الشيخ الغزالي ..انهم يتسللون في فراغنا

..

شهيدة يقول...

لو فتح الباب للتحدث عن التنصير فلن نتوقف من كثره القصص والاحداث والمآسي

وتخاذل الدعاة وتراجع المسلمين

تكفي كلمة احد المسلمين المرافقين لاحد الدعاة القادمين لافريقا وقد اشتكى وتململ من سوء الحياه وكدرها مع انهم يوفرون له افضل ما لديهم من حال

بدا لهم شابه شقراء عند بئر مجتمع حولها الناس

فسأله الشيخ عنها فقال الرجل
: هذه مبشره نصرانيه أتت لنا منذ 6 شهور تشرب من شربنا وتأكل من أكلنا وتلبس من لباسنا ولا ترجو منا شيئا الا ان نتنصر ولا تريد العودة لديارها لانها تريد ابلاغ دينها


لنا ان نتخيل ماء وجه الشيخ المسلم بعد هذه الكلمات


هذا الباب جرح غاائر يا يقين
وما الفلبين عنا ببعيد ايضاا

غير معرف يقول...

آه جرح غائر حقا
وهناك الكثير الكثير ...

رشاش وفل

غير معرف يقول...

آه جرح غائر حقا
وهناك الكثير الكثير ...

رشاش وفل

يقين النصر يقول...

الكريم بلال ..
فى فراغنا وفيما ملئناه أيضا ان كان بباطل ..
جزاكم الله خيرا ..
شهيدة ..
أكبر مثال للمنصرين فى العالم هى الأم تريزا ..
أعتقد انك فاكرة الدرس اللى كان عنها عندنا فى الانجليزى ..
هقول ايه..
حسبنا الله ونعم الوكيل ..
الغالية رشاش وفل ..
وما أكثر جراحنا الغائرة ..
أنرت المدونة ..

رَفرَفةُ طيْرٍ ’ وَ أنيْنُ فراشَةٍ ~ يقول...

.

السَّلامُ عليْكُمْ وَ رَحمَةُ اللهِ وَ بَرَكاتُهُ ..

آوَّاه عَلى حالِنَا !

~

هه ,
عَجباً لهُمْ !
فِي كُلِّ يَومٍ كَانُوا يَتحدَّثون عَن " أوبَامَا " , وَ منْ سَيأخذُ الحُكمَ لدَولَةِ رَأْسِ الكُفرِ بَعدَ خَليلهِم ,
وَ مَنْ هُوَ أقلُّهم ضَرَراً على الإسْلامِ وَ المُسلمِين !
أَنَسيتُم أنَّ هَؤلاءِ بَعضُهمْ مِن بَعْض ؟!
أنسيتُم أنّهم بأجمَعهِم يُبطنُونَ الحقدَ عَلى الإسْلامِ وَ المُسلمين ؟!
وَ الفَرحَة سَتكونْ لإسْرائيل , وَ الرَّافضَة , وَ بَني عِلمَان , و .... لا حَصْر !
وَ نتَاجُ ذَلكَ , قَتلُ بَقَايَا الجِهَادِ المُتوغِّلَة فِي نُفوسِ المُؤمنِين !
تبّاً لكُم بَنُو يَعرُب !
أَنَسيتُم مَجازرَهُم ؟!
أَتُراهَا سَتنتَهي بِالمَدعُو " أوبَاما " ؟!
هه , سًحقاً لهُم جَميعاً !
فَكلّهم , نُسخَة مِن بَعضهم !
قَاتلهُم الله !

~

أسْال الله أنْ يِنْصر الإِسْلامَ وَ المُسلمين ..
شكراً يَا جَميلَةْ ~

.

غير معرف يقول...

福~
「朵
語‧,最一件事,就。好,你西...............................................................................................................................-...相互
來到你身邊,以你曾經希望的方式回應你,許下,只是讓它發生,放下,才是讓它實現,你的心願使你懂得不能執著的奧秘