السبت، 7 مارس، 2009

حنظلة ..رحلة جيل ..

1969 ..
كدت أطير من السعادة هذا اليوم ..معى بطاقة الحزب الشيوعى الفلسطينى ..
لا أصدق أننى على درب الرفاق ..أخيرا ..
قابلت ذلك الشيخ الخرف ..أبو محمود ..كان متجها الى المسجد !!!!!!!!!
أبله ..من يذهب الى المساجد ..مازال يزرح تحت وطاة التخدير ..يعطى الناس أفيون الشعوب كى ينسى ..وينسون ..
قال لى ..خالد ..على وين رايح ؟؟
أجبت: على جهنم ..رايح أتغدى أنا وصاحبى مصطفى ..
قال لى ..الله يهديك ..غدا وبرمضان ..مابتخافش من الله ..
قلت له ..انت لسه عأفكارك الخرفانه ..يا زلمة شوية عقل ..اللى بتحكى عنه مش موجود ..
موجود بخيالك بس ..
قال الرجل ..أستغفر الله استغفر الله ..ومشى يجرجر أذيال خيبته ..
_________

1979 ..
أخيرا أصبح لدى أنا ونسرين صبى جميل ..
تزوجت نسرين رفيقتى فى الكفاح ..ورفيقتى أيضا عندما انتقلت الى منظمة التحرير الفلسطينية ..وحركة التحرير أيضا ..
أسمينا صغيرنا حنظلة ..
على اسم شخصية ناجى العلى الشهيرة ..
كنا نتمنى أن يكون كجيفارا ..ثائرنا المناضل ..تشى ذلك البركان الهادر ..
حنظلة ..درة قلبى وعينى ..
انتقلت هذه الأثناء الى غزة ..نظرا لظروف العمل ..
ولانشغالى كان حنظلة دائما عند خال نسرين ..الذى لم ينجب أبناءا الى الآن ..
مازلت أحلم بصغيرى ..قائد اليسار الحر ..
_________
1987 ..
واشتعلت ثورة المساجد ..
كان صاحبى المقرب مصطفى يقول لى ..
عمرك فكرت انو ثورة بتطلع من المساجد ..هاى ثورة ايش ؟؟
الثورة بتجى من عرق العمال ..من رحم المناجم ..مش من المساجد ..
مععقولة ممكن الناس انغشت لهاى الدرجة بأصحاب اللحى ..
بالظلاميين ..
ردت نسرين ..
وأنت الصادق ..بهاى الأيام اذا بطلع من غير حجاب العقل اللى بيلبسوه بكون نكرة وسافره ومبعرف ايش ..
اليام هاى أصعب أيام بنمر فيها ..
قلت :
ربما نكون قد أخطانا فى ايصال اليسار الى عقول الناس ..
ادخال الدين فى المقاومة والنضال ..عبث ..عبث مطلق ..وغدا سيعودو الى منهجنا الصائب ..
عاد حنظلة حينها من الخارج ..
قال ..بابا ..بدى أروح أصلى الجمعه مع الأستاذ أمين أنا وأنس ..
نظرت اليه ..حنظلة ..يصلى الجمعه ..
كيف غفلت عن ولدى الى هذه الدرجة ..
قالت نسرين ..
خالد ..كان بدى أحكيلك ..حنظلة بيحفظ قرآن ..امبارح بالليل سمعته بيردد فيه ..
حنظلة بدو يخرج من ايدينا يا خالد ..
سكتنا أنا وهى عندما تطلعنا اليه ..
يلبس جلبابا أبيض ويمسك مصحفه بيديه ..
قال لنا ..أنا رايح ..سلام عليكم ..
_________
1993 ..
وتمت أوسلو كما أردنا ..
أخيرا أصبح بامكان العالم أن يعترف بنا كدولة ..الدولة هى الأهم الآن ..
كان حنظلة حينها يكتم غيظا دفينا بداخله ..
قال فى اندفاع ..
مش اوسلو هاى باعت شهدائنا ..دمهم راح بهاى الطريقه ..معقوله انتو مبسوطين ..
يعنى الناس اللى من حيفا مش هيرجعو على حيفا ..
خلاص ..هاى صارت من اسرائيل ..احكولى اذا أنا غلطان ..
قلت ..
اذا بدنا دولة صح يا حنظلة ..بدنا دولة العالم يكون واقف معاها ..مش دولة ضد العالم ..
خلاص احنا سلمنا بأمر واقع اسمه اسرائيل ..
اذا معملناش هيك ..انسى ان بيوم من الأيام يكون عندنا دولة ..دولة يرضى بيها العالم ..
قال ..
يابا الحق معانا احنا مش مع العالم ..أرضنا احنا مش أرض العالم ..
___________

1996 ..
واستشهد يحى عياش ..ذلك الاسلامى المناضل ..
يومها ..
رأيت حنظلة يهتف على أكتاف الثوار ..
خيبر خيبر يا يهود ..جيش محمد سوف يعود ..
تأملت صغيرى ..
صار شابا فى السابعة عشر من عمره ..
وصار ثائرا ..
ليس كما حلمنا أنا وأمه ..كجيفارا ..
لا صار ثائرا ..كأحمد الياسين ..
____________________

2005 ..
حنظلة ..
يعمل محاضرا بكلية الشريعه ..
خطب اسماء ..ابنة شيخه فى المسجد ..كانت تدرس بكلية أصول الدين ..
يعمل منسقا لحملة حماس الانتخابيه ..
مازلت لا أفهم ..حماس تلعب لعبة خطيرة ..
لادين فى السياسة ولا سياسة فى الدين ..
كيف تمزج بين هذا وذاك ..
وفازت حماس ..ورأيت حنظلة واقفا فى بيت خاله عبد المجيد ..يوزع الحلوى ببهجة غامرة ..
رأيته يهتف بفرح طفولى ..حماس ..فازت ..
وتزوج أخيرا ..أسماء ..
قالت نسرين ..
أنا لا أفهم أسماء هذه ..كأننى لم أكن شابة يوما من الأيام ..
تخيل أنها تقرأ كل يوم فى المصحف من صلاة الفجر الى الشروق ..
بنت مشايخ ..هل تتخيل ذلك ..
بنت رجل دين ..
قلت لها ..نسرين أفيقى ..ولدك صار رجل دين ..
________

2008 ..
انتقلت الى الضفه لأمور متعلقة بمنظمة التحرير ..وتركت حنظلة هناك ..
وتوأماه الجميلين ..مجاهد ومؤيد كما أسماهما ..
هاتفته مرة قبل انقضاء التهدئة بأيام ..
قلت هل ستعطون التهدئة هذه المرة ..
قال لى ..ابى ..بحماس ..لا نعطى التهدئة الا ونحن الأعلى ..
لا نعطيها عن ذلة أبدا ..
________

2009 ..
حرب تأكل الأخضر واليابس ..حرب غزة ..
مت أنا ونسرين من القلق على حنظلة ..
لا اتصالات ..والهواتف مقطوعه ..
فى ليلة مظلمة ..رن الهاتف ...ورايتها على موقع لحماس فى نفس الوقت ..
(تنعى حركة المقاومة الاسلامية حماس قائدهاالقسامى المناضل أبو مؤيد حنظلة الابراهيمى وتزفه شهيدا ان شاء الله تعالى )
هل بكيت ؟؟
هل تمزق قلبى على ولدى ؟؟
كل هذا لا يصف ما شعرت أنا وأمه عندما سمعنا الخبر ..
ولدنا ..حبيب قلوبنا ..مات ..هكذا ..
وانتفض الحزن فى أعماقنا ..
صبرت حتى انتهت الحرب ..
وذهبت الى غزة ..الى حطام غزة ..
وذهبت الى بيت حنظلة هناك ..
بيته الجميل الذى انهدم جزء منه ..
ورأيت زوجته ..وطفليه ..
أرانى انس رسالة مصورة بالفيديو ..صورها لأجلى ..فى الرباط ..فى الليلة السابقة لاستشهاده ..
كان واقفا ببسمة محببه ..
ويردد ..
حماسنا نبراسنا ومتراسنا وحنا معك ..ورصاصنا مع راسنا زغرد الك يا مدللة ..
آه ..أنس ..ماتحكى انك بتسجل ..
كيف حالك يا ابى ..
اشتقت للحكى معاك ..والجلسة على سطح بيتنا القديم ..
اشتقت لأمى ..وخبز أمى ..
القصيدة الوحيدة اللى بحبها لمحمود درويش الله يقطعه ..
بعرف مش لازم أحكى اشى على محمود درويش ..انت وأمى بتحبوه ..
أبى ..
أحس ان هذه ليلتى الأخيرة فى الدنيا ..
وبداية رحلتى الى الجنة ..
أبى ..تأخرت كثيرا فى سؤالك ..
لماذا لاتعتقد بالاسلام الحق ..
لماذا لا تصلى يا ابت ..
اريد أن ألقى الله بوجه سليم عندما أشفع لكما عنده باذنه تعالى ..
أريد أن ألقاه وهو راض عنكما ..
أحبك يا أبت ..أريدك مسلما موحدا عابدا ..مجاهدا فى الله حق جهاده ..
يا حبذا الجنة واقترابها ..طيبة وبارد شرابها ..
واسرائيل قد دنا عذابها ..على ان لاقيتها ضرابها ..
..................
النهاية ..
أخلع حذائى الآن وادخل للمسجد ..
لأول مرة فى حياتى ..

هناك 11 تعليقًا:

Ahmed Al khashab يقول...

سبحان الله
القصة دية حقيقية؟!!!!
سبحان الله

غير معرف يقول...

أخى الكريم ..خشاب ..
ربما فيها بعض من الواقع الذى حيت به فلسطين ..
لكنها نبض قلمى وعقلى ..
وأى تشابه ..فلسطين مسئولة عنه ..
يقين النصر ..

رشَاش وفٌل يقول...

أعجبتني جدا واصلي الكتابة يا يقين لديك مستقبل ينتظرك أعلم هذا
ع فكرة أحب هذه النشيدة إلى درجة لا توصف يا مدللة ،،
رشاش وفل

يقين النصر يقول...

فلة ..
جزاك الله الجنة ..
صراحة ..يامدللة ..وقعت فى هواها منذ سمعتها لأول مرة ..جميلة جدا ..

شهيدة يقول...

كالعاده يا غاليتي

رائعه

belal يقول...

أروع من رائعة فعلا
كنت أحب أن تنتهي قبل الفقرة الأخيرة
يعني يسمع وصية ابنه ..وتسيبيها مفتوحة لكل واحد يكمل من عنده
..

يقين النصر يقول...

شهيدة ..
أخجلتينى كالعاده ..
جزاك الله خيرا ..

يقين النصر يقول...

الكريم بلال ..
لا أدرى ..أحسست أن النهاية مهمه..
حتى يكون لرسالته قيمة ..
جزاك الله خيرا ..

غير معرف يقول...

قصة رااائعة كتير
الأسلوب ممتاز .. ما شالله عنه
بكيت بالنهاية لما وصلت للوصية...

عم تحكوا ع النشيدة كتير..
مبيّن إنها رائعة
ما في لنك!!؟

يقين النصر يقول...

غير معرف ..
جزاك الله خيرا ..
سأضع الوصلة قريبا ان شاء الله ..

غير معرف يقول...

من بعد إذنك خيتي يقين :)
وجدتها فقلت أضعها هنا
http://www.rofof.com/10zvs0if/Ya_Mkalali.html
رشاش وفل